شات الود العراقي

دردشة الود العراقي , شات الود العراقي , شات الود , دردشة , شات عراقيه , دردشة العراق , شات الود العراقي , دردشة الود العراقي , دردشة الود , شات الود , شات عراقيه خليجيه عربيه , اكبر تجمع عراقي خليجي عربي شات عراقيه دردشة العراق شات الود العراقي دردشة الود
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمومة المتأخرة.. حلم لم يعد مستحيلا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد العراقي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 556
النقاط : 1667
تاريخ التسجيل : 25/07/2013
العمر : 23
الموقع : منتديات وردات الجنوب

مُساهمةموضوع: الأمومة المتأخرة.. حلم لم يعد مستحيلا   الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 6:26 pm



مع بدء العد التنازلي لموعد زفافها اخذت دقات قلب نرجس بالتسارع ومشاعر القلق احتلت كل تفكيرها فالكثير من العمر قد مضى واصبحت ابنة الاربعين تتهيأ للزواج والانجاب وتاسيس اسرة، مشروع قد يبدو مستحيلا امامها لكن ماذنبها اذ كانت الفرصة الملائمة اتتها متاخرة جدا، وفي مثل هذا الوقت المحرج كل الاراء من حولها تشجعها على خوض التجربة دون تردد والتمسك بها لنيل نصيبها من الحياة في ان تعيش الامومة قبل فوات اوانها.
نظرة المجتمع
توضح نرجس عبد الحميد (موظفة) الاسباب التي عرقلت زواجها في عمر مناسب اهمها مرض والدتها المزمن وتفرغها للرعاية والعناية بها لحين وفاتها في زمن باتت اغلب عروض الارتباط غير ملائمة لها لتقدم سنها، نرجس لاتخفي رغبتها الجامحة في ان تنادى بأم (فلان) بدلا من أن تبقى عانسا وقد تحقق جزء من امنيتها وكتب الله سبحانه وتعالى لها (قسمة) حسنة من زميل لها في الدائرة التي تعمل بها ولم يسبق له الزواج الا ان التوتر والخوف لم يغادراها ولذا سعت لمراجعة العديد من الطبيبات المختصات للاطمئنان على سلامة صحتها وقابليتها على الانجاب بالمستقبل كونها تخشى على نفسها بعد الزواج من نظرة المجتمع والناس المحيطين بها لاسيما اهل الزوج من المطالبة بالاولاد مبكرا.

تعسر وفرج
في حين ترى ايمان محمد (ربة بيت) انه لم يعد يقتصر تاخر الانجاب وتعذر حدوث الحمل على النساء ذوات العمر المتقدم كذلك الصغيرات منهن ايضا لديهن نفس المعاناة وهذا اضحى امرا شائعا حاليا لان الظروف تغيرت والحالة النفسية وطرق العيش وعوامل اخرى لاتعد ولاتحصى وتحكي عن نفسها بانها تزوجت منذ عشر سنوات ولم ترزق باولاد فهي وزوجها كان لديهما مشاكل صحية ليس لهما علم بها قبل الاقتران ببعضها وتلقيا العلاج على مدى سنوات وطرقا ابواب العرافين والاطباء وتناولوا وصفات شتى ولم يحصلا على غايتهما تشير الى انها ستدخل بعد عام العقد الثالث من العمر وتضيف بحسرة والم بيتنا مازال كئيبا بانتظار من يزرع البسمة فيه فالوحدة قاتلة خصوصا انني تخليت عن دراستي بالاعدادية بمجرد اعلان خطوبتي من اجل ان ابني اسرة وانشغل بها لكن ماجرى عكس ماتوقعته وصرت اقضي اغلب وقتي بمفردي انتظر عودة زوجي من عمله والملل والروتين يرافقاني باستمرار وبالرغم من اننا تاثرنا بالبداية بتعسر الحصول على (الذرية) لكننا تركنا الموضوع لرب العالمين هو من يفرجها والناس بدورهم كفوا عن الالحاح بالسؤال عن حالنا بخصوصه.

مرارة الانتظار
من جهته يؤكد مازن جاسم وهو صاحب اعمال حرة على انه غالبا ما يقال ان الرجل عندما يتاخر بالزواج لايؤثر على موضوع قدرته على الانجاب الا ان هناك حقائق تثبت عكس ذلك لان الامراض انتشرت مؤخرا ما قد يشكل مانعا معوقا له ويصف نفسه بانه اطال عزوبيته لغاية الاربعين من عمره وتزوج امراة تصغره بعشرين سنة ظنا منه انها ستنجب له الاولاد سريعا لتعوضه حرمان السنوات السابقة ومنذ ثلاثة اعوام وهو مازال يترقب لان الطبيبة الخاصة بها اعطتها بريق امل ويعترف بخطئه باهماله ذلك الموضوع جراء العوز المادي والوضع المتردي الذي كانت تمر به عائلته الكبيرة انذاك لذا لايلوم زوجته ابدا ولاينكد عليها بالرغم من صعوبة تحمل مرارة الانتظار اما المهندس عقيل حسن فقد رزق بولد اعاد له الحياة والشباب مجددا من زوجته الثانية التي تزوجها بعد وفاة الاولى وتزويج ابنائه جميعهم فهو اختار زوجة من مواليد الستينات ولم يخطر بباله انه سيصبح اباً مرة اخرى لكنه يؤمن بان الله يعطي متى يشاء ومن ناحيتها هي فضلت ان ترتبط بارمل لديه اولاد حتى لا تعرض نفسها للمساءلة فيما لو كان عازبا لكن الله رزقها على نيتها.

خاتمتها فرح
بينما منى صابر (42 عاماً) لم يفارقها الامل فظلت تتحدى العمر والظروف وعملت جاهدة في رحلة شاقة ومضنية من اجل ان تصبح اماًَ واختتمت مؤخرا بالفرح بعد ان اجريت اكثر من عملية لاطفال الانابيب ولم تفلح في زواجها الاول في الحمل وطلبت الطلاق نتيجة هذا الموضوع لكنها نجحت بالزواج الثاني في الحصول على طفلة تروي قصتها بانها عاشت ازمة نفسية لاتوصف جعلتها تتخبط في حياتها حتى انها عرضت صحتها للمخاطر والمجازفات ولطالما اصيبت بالاحباطات في اول الامر الا انها اصرت على نيل لقب الامومة لاسيما وان العلم والطب تطورا فالتزمت بكل النصائح والارشادات وصبرت على اوجاعها وهمومها ورفضت الفشل وتطلب ذلك وقتاً طويلاً وسفراً الى بلدان أجنبية ولولا استجابة الله تبارك وتعالى لدعائها وارادتها القوية وتمتعها بالامكانية الاقتصادية الميسورة لما نالت ماتريد.

التفكير السلبي
يجد الدكتور وعد صبيح اسماعيل المختص بالعقم انه كلما تاخرت المراة في الزواج فان صعوبة حملها امر متوقع وان حصل فان احتمالية اصابة الام والطفل بالامراض تزيد وان كان الوليد سالما قد تظهر عليها بعد مدة علامات امراض مختلفة كداء السكري او ارتفاع ضغط الدم او ربما خلال الانجاب يحدث لها نزيف وتتمثل مخاطر الانجاب على الطفل بانه ياتي للحياة باقل من وزنه الطبيعي وكذلك تكثر انتقال الامراض الوراثية اليه ويؤكد على ان تأخر الانجاب يسبب أذى نفسياً للمراة وبالتالي ينعكس على قدرتها على الحمل لكثرة التفكير السلبي جراء الخوف من الطلاق او زواج شريك حياتها باخرى لان الغاية الاساسية من الزواج هي تكوين اسرة لذا اذا حصل تاخير بعد ستة اوسبعة اشهر ينبغي المراجعة للكشف عن الاسباب واجراء التحاليل.

الاطمئنان النفسي
وينصح الدكتور وعد بضرورة القيام بعدة فحوصات لكلا الطرفين قبل الاقدام على خطوة الزواج حتى يتحقق الاطمئنان النفسي وبالذات بالنسبة للبنت لان امراضها اكثر وعلاجها اصعب وفي حالة عدم الانجاب بعد الزواج ممكن اللجوء الى عملية اطفال الانابيب وهي افضل طريقة اذا توفرت الامكانية المادية لانها تحتاج الى مصاريف واموال إذ اصبحت سهلة في العراق فقد افتتحت مراكز عديدة في بغداد والمحافظات كما يحذر الفتيات من عدم تعاطي الادوية المنحفة او المسمنة لما لها من عواقب وخيمة على موضوع قابليتها على الحمل ويدعو وزارة الصحة الى انشاء مراكز لمتابعة صحة المقبلين على الزواج من ناحية قدراتهم على الانجاب ومعرفة الامراض التي تحول دون ذلك خصوصا ان البنية الجسمية للانسان تغيرت والنفسية ايضا ونوعية الاكل حتى الطازج منه لايخلو من مادة كيمياوية وبالمقابل يؤكد على ان الانجاب لم يعد مستحيلا ازاء تقدم العلم وتطور الطب.

عواطف مدلول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wediraq.riadah.org
 
الأمومة المتأخرة.. حلم لم يعد مستحيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الود العراقي :: قسم مجلة الود العراقي-
انتقل الى: